أحدث المستجدات
أميال من الابتسامات 30 ترعى إطلاق سراح موقوفين في السجون المحلية بغزة
الحكومية لكسر الحصار والشؤون الاجتماعية تكرمان 500 طفل من أبناء شهداء الحرب
تهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك
الحكومية لكسر الحصار تستقبل وفد الهلال الأحمر الكويتي
وصول أطفال غزة الجرحى لألمانيا
​الخارجية الفلسطينية تثمن جهود نقابة الصحفيين الفلسطينيين
أطفال غزة تُغادر للعلاج في ألمانيا
النائب الدوايمة يُكرّم أبناء شهداء الحرب
الدكتور غازي حمد يشيد بدور النائب الدوايمة في دعم غزة
الحكومية لكسر الحصار تستقبل النائب الدوايمة للمرة الثانية

حمد: وجود منطقة تجارية مع مصر يعني "تَحَرُّر" غزة

أرسل لصديقك طباعة

قال وكيل وزارة الشئون الخارجية د. غازي حمد إن موافقة مصر على إنشاء منطقة تبادل تجاري بينها وبين قطاع غزة يعني تحرر غزة من أن تصبح عالة على الاقتصاد الإسرائيلي. وبيَّن حمد في تصريح صحفي أن هذا المشروع لا زال تحت الدراسة من قبل الجانب المصري.

وتوقع وكيل الوزارة أن تشهد مصر حالة من الاستقرار وفتح المجال أمام إعادة تشكيل العلاقة الفلسطينية المصرية على أسس جيدة، خاصة بعد الثورة المصرية والانتخابات البرلمانية والرئاسية التي أعقبتها.

وقال: "إنَّ النظام السياسي المصري السابق كان يلعب دورًا سلبيًا ومتفرجًا على الأحداث التي كانت تحدث في قطاع غزة، بما في ذلك السياسة الخارجية المصرية التي سمحت ل(إسرائيل) بممارسة وتنفيذ كثير من السياسات العدوانية ضد الفلسطينيين سواء فيما يتعلق بالاستيطان أو التهويد أو مصادرة الأراضي الفلسطينية أو شنّ العدوان
على قطاع غزة"، مؤكدًا أنَّ مصر في سابق عهدها لم تكن رادعًا ل(إسرائيل) بل كانت مهادنة ل(إسرائيل) وأعطتها غطاء ونوعًا من الحرية في ممارسة الاعتداءات ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وأضاف: "نحن ندرك أنَّ الأوضاع بمصر تحتاج لوقت في ترتيب الأوضاع الداخلية وتشكيل النظام السياسي وهذا لا يمنع تأسيس علاقة جيدة للتعاون والعمل المشترك فيما بيننا، خصوصًا أنَّ مصر لها مسؤولية تاريخية وسياسية لفلسطين ولها دور مركزي وساهمت في قضايا الحروب والمفاوضات والقضايا المفصلية كالتهدئة وغيرها.

وتابع: "نُعوّل على مصر الكثير لأنَّها تقوم بدور مركزي خاصة في أن تعيد الوضع السياسي من خلال علاقاتها العربية والإسلامية والدولية وذلك من أجل دعم أكبر للقضية الفلسطينية"، موضحاً أنَّه يجب علينا نحن كفلسطينيين أن نساعد مصر وذلك من خلال الإسراع في إنهاء الانقسام، وتوحيد الصف الفلسطيني حتى تستطيع مصر أن تتعامل مع القضية الفلسطينية من منظور واضح وليس من منظور الانقسام".